الجمعة، 3 يونيو، 2011

لملت اوراقك ...



لملمت اوراقك من حجرتي واحرقت باقي اشيائك التي تركتها قبل رحيلك ...
استجمعت ذكرياتي معك واقفلت عليها في ركن مظلم من اركان عقلي حيث يلتقي اللاشعور باللاعقل ...
بخرت جسدي ببخور بشع حتى ينسى عبق رائحتك ومسحت عن قلبي الغبار الذي تراكم بفعل حبك ...
هذا ما فعلت حين قررت ان انساك وان اتجاوز مرارة هجرك !!
عذرا فلم اعتقد انك قادر على ان تتجرأ على قلبي الذي اواك ...
لم اعتقد انك ستنسى بهذه السلاسة وانك ستتجاوز طعم الحب الذي اذقتك ...
هجرك لي لم يحزني بقدر ما صعقتي برود وداعك وكأن الايام التي عشناها بقدر ما حملت من حب ليست بالنسبة اليك الا كأوراق اسقطها الخريف في عتمة المساء ...
اين انا من قلبك ؟ من روحك ؟ من وجدانك ؟
انا في منطقة الضياع حيث خبئت غدرك الذي ارى ...
قتلت قلبي بسكاكين خيانتك وعلمتني ان اثق بالحجر ولا اثق بالبشر ... فبعض الوجوه وان بدت بريئة تختفي خلفها الذئاب وبعض الاسنان وان بانت ناصعة البياض يقطر منها الدم ...
لن اركع ، لن اخضع ، لن استسلم في غيابك لان الاقدار التي اتت بك ستهب علي بغيرك ، ولأن الحياة دائرة مستمرة ، ولأن قلبي صمم ان يقوى حتى يخنقك او يموت ...

7-2-2007
كتبت في الخامسة صباحا